مذكراتي في سجن النساء

EGP95.00

لم أدخل في حياتي لعبة السياسة ولا الأحزاب ولا الصحافة، ولا الانتخابات ولا الجمعيات النسائية برئاسة زوجات الحكام. حتى مهنة الطب هجرتها. رأيت الأطباء يشترون العزب ويشيدون العمارات بدم المرضى الفقراء. والناس تمرض بسبب الفقر والجوع والقهر وليس في الطب أقراص لعلاج هذه الأمراض.

لم يبقَ لي من سلاح في حياتي إلا القلم. أدافع به عن نفسي، عن حريتي وحرية الإنسان في كل مكان. لم يبقَ لي إلا القلم لأعبر عن مأساة الفقراء والنساء والعبيد. ولأقول للناس إنني أكره الظلم وأحب العدل. وأحترم الإنسان ولا أنحني للسلطان مهما كان، ولا أقول نعم، ولا أشترك في الاستفتاءات ولا أسمع الإذاعات ولا الخرافات وأغلق بابي دون موظفي البلاط. ولا أقدِّم قرابين الولاء، ولا أطيع إلا عقلي، ولا أكتب إلا رأيي، ولا أمشي في الزفة. وليس لي شلة، ولا أحضر الحفلات، ولا أتزين كالحريم ولا أستحم بالشامبو الأمريكي، ولا أشرب البيرة الإسرائيلية، ويصيبني الغثيان إذا قرأت الصحف.

ربما لهذا السبب كسروا بابي بالقوة المسلَّحة وساقوني إلى السجن، ولم أندهش فالصدق في زمن الكذب لا يمكن أن يكون حرًّا طليقًا. ولم أفزع لكني غضبت، ورفضت أن أفتح لهم بابي بهدوء. رفضت أن أختفي في الليل دون صوت. أن أمضي في الصمت دون ضجَّة. أن أُساق إلى السجن أو الموت دون غضب وثورة!

مذكراتي في سجن النساء

EGP95.00

رمز المنتج: 978-977-6765-30-9 التصنيفات: , , , الوسم: