صعود وانهيار الإسلام السياسي

EGP95.00

يحاول هذا الكتاب رصد تحولات تيار الإسلام السياسي في مصر من وضعية الادعاء بأنه يمثل “أنصار الله”، متصدرًا لمشهد المُعارضة للنظم الحاكمة في مصر، بينما هو يعقد الصفقات معها ويتآمر عليها، في الوقت نفسه. مرورًا بادعائه الديمقراطية والانفتاح على كل القُوى السياسية تحت شعار “مشاركة لا مُغالَبة”، وصولًا إلى محاولة انفراده بالسلطة بعد الخامس والعشرين من يناير، وضرب عرض الحائط بكل القيم والأسس الدستورية والقانونية وقيم المُواطَنة والانتماء الوطني.. “أن يحكمني ماليزي أو إندونيسي مُسلم خيرٌ من أن يحكمنى مسيحي مصري”.. و”طز في مصر”.. حسب قول مُرشدهم مهدي عاكف.

وهو ما أدَّى في النهاية إلى تعرِّى وانكشاف حقيقة هذا التيار، بمختلف تنظيماته، أمام جموع الشعب، مما أدَّى إلى قيام الثورة المصرية الثانية والإطاحة النهائية به. وهي النهاية التي أظنها تمثل الضربة القاضية والقاصمة لهذا التيار، ليس في مصر فقط وإنما على صعيد العالمين العربي والإسلامي. فتجربة الحُكم التي قام بها تيار الإسلام السياسي في مصر، وإن لم تكن الأولى، فإن فشله الذريع والإطاحة به، بواسطة الشعب المصري، قد تعدَّى تأثيرُها إلى باقي البلدان العربية والاسلامية، لتكون الضربة الأقسى التي وُجِّهَتْ له على مدى تاريخه، وربما لن يتعافى منها إلى الأبد.

صعود وانهيار الإسلام السياسي

EGP95.00